الخميس – 21/02/2013 -

شدد وزير الخارجية البريطاني وليم هيغ على أن الاستقرار في لبنان أمر أساسي بالنسبة لبلاده، وأشار إلى أن لندن سنبذل كل جهدها من أجل دعم هذا الاستقرار، وجدد دعمه للجيش اللبناني وقال إنه سيزور غداً قيادة الجيش تأكيدا لهذا الدعم.

 

ولفت الى دعم بريطانيا لبنان في قضية إغاثة النازحين السوريين، وأعلن أنه سيكون له غدا موقف في هذا السياق، مشيرا الى أن “بريطانيا تسعى لدى الدول المانحة لتكون حصة لبنان من المبالغ المخصصة للنازحين السوريين وازنة.

هيغ وبعد لقائه رئيس مجلس الوزراء اللبناني نجيب ميقاتي في السرايا، أعرب عن سعادته لكونه في لبنان، ووصف اللقاء مع ميقاتي بالجيد.

وبدوره ميقاتي جدد خلال اللقاء شكره لبريطانيا على وقوفها الدائم الى جانب لبنان ودعمها الجيش اللبناني لتطوير قدراته وتمنى زيادة هذا الدعم، وتمنى عليها بذل المزيد من الجهود في سبيل حض الدول العربية والأجنبية على دعم لبنان لمواجهة قضية النازحين السوريين.

وكان وزير الخارجية البريطاني قد وصل إلى بيروت يرافقه وفد رسمي آتيا من لندن على متن طائرة خاصة، حيث كان في استقابله في مطار بيروت الدولي سفير بريطانيا توم فليتشر ومديرة المراسم في وزارة الخارجية ميرا ضاهر وأركان السفارة ومنع الصحافيون من الدخول الى قاعة الشرف لاستصراحه والتصوير.