Text Size
الأربعاء, Jun 23, 2021

طهران – إكنا – 7 أيار / مايو 2021- وكالات ---

بدأت فعاليات "يوم القدس العالمي" الذي يصادف الجمعة الأخيرة من شهر رمضان المبارك، صباح اليوم الجمعة، في عدد من دول العالم في أجواء مختلفة عن الاعوام السابقة، بسبب ما فرضته جائحة كورونا من إجراءات استثنائية على العالم.

وانطلقت الفعاليات الشعبية لإحياء اليوم القدس العالمي الیوم الجمعة في العاصمة الايرانية طهران بالتزامن مع باقي المحافظات الإيرانية، وذلك في ظل الإجراءات الوقائية لمنع تفشي فيروس كورونا المستجد.

وقال احد المشاركين في مراسم احياء يوم القدس العالمي في العاصمة طهران عن دعم الشعب ان الإمام الخميني(قدس سره) اعلن الجمعة الاخيرة من شهر رمضان يوماً عالمياً للقدس ليذكر العالم بأن القدس هي بوصلة المسلمين جميعا ونرى هذه السنة تفاعل الشعوب الإسلامية مع القضية الفلسطينية بشكل كبير جداً على وسائل التواصل الإجتماعي.

انطلاق مسيرة في دمشق إحياء ليوم القدس العالمي

تحت عنوان “القدس أقرب” انطلقت في العصامة السورية دمشق اليوم مسيرة إحياء ليوم القدس العالمي من مدخل سوق الحميدية باتجاه الجامع الأموي بمشاركة شعبية واسعة.

ويلي المسيرة التي تنظمها اللجنة التحضيرية لإحياء يوم القدس العالمي مهرجان مركزي يتضمن كلمات عدة حول المناسبة وبيان ختامي للمشاركين بحضور قيادات أحزاب وفصائل وقوى وشخصيات سورية وفلسطينية ورجال دين وعدد من ممثلي البعثات الدبلوماسية المعتمدة في دمشق.

بدء فعاليات

ويتم إحياء يوم القدس العالمي في يوم الجمعة الأخير من شهر رمضان المبارك من كل عام بجميع أنحاء العالم تضامناً مع الشعب الفلسطيني ورفضاً لمحاولات تهويد المدينة المقدسة التي تمارسها سلطات الاحتلال الإسرائيلي وذلك بناء على المبادرة التي أطلقها قائد الثورة الإسلامية الإيرانية الإمام الراحل الخميني (قده) في عام 1979.

مسيرات حاشدة لاهالي جنوب العراق في يوم القدس العالمي

أحيا العراقيون في مدينة البصرة جنوبي العراق يوم القدس العالمي بمسيرات قوى شعبية وفصائل المقاومة الإسلامية.

وأعلن المشاركون عن تضامنهم مع الشعب الفلسطيني والاتحاد ضد مخططات الاحتلال الإسرائيلي لمصادرة الهوية الفلسطينية منديين بعمليات تطبيع بعض أنظمة دول مجلس التعاون مع الكيان الغاصب للقدس.

بدء فعاليات

كما شهدت مدينة الحلة مركز محافظ بابل جنوب بغداد انطلاق مسيرة يوم القدس العالمي والتي شاركت فيها عدد من الفعاليات الشعبية و فصائل الحشد الشعبية والمقاومة الاسلامية وادان المشاركون في هذه المسيرة الانظمة العربية التي هرولت الى التطبيع مع الكيان الصهيوني داعين إياها الى قطع العلاقات مع الاحتلال.

إحياء يوم القدس العالمي في المخيمات الفلسطينية في لبنان

على وقع ما فرضته جائحة كورونا من إجراءات استثنائية على العالم وخصوصًا على اللاجئين الفلسطينيين في أماكن تواجدهم شارك الفلسطينيون اليوم الجمعة في المخيّمات في مراسم احياء يوم القدس العالمي الذي دعا إليه الإمام الخميني (قدس سره) في آخر جمعة من شهر رمضان المبارك.

والفلسطينيون رفعوا لافتات على مداخل المخيمات عند المفترقات وفي الشوارع للتأكيد على أنّ فلسطين قضيّة مركزيّة للامة، في وقت تتعرّض فيه القدس لأبشع أنواع الاضطهاد على يد الصهاينة المحتلين.

ومسؤول القوة الفلسطينية المشتركة عبودي الأسدي قال يُهجّر أهل القدس في نكبة جديدة ويأبى أهل القدس إلاّ الصمود والمقاومة والتشبّث بالأرض.

وأضاف نقول لهم قلوبنا معكم ويعتصرنا الألم، ويا ليتنا كنّا معكم لنكمل عبادة الصيام بالمقاومة التي اختاركم الله لها، وكنتم خير من اختير وأنتم شعب جبّار كما عرفكم التاريخ وعرفناكم.

بدوره، الناشط الاعلامي الفلسطيني محمد دهشة قال لم تمنع جائحة كورونا ولا الأوضاع المعيشية الصعبة التي يعيشها أبناء المخيمات من إحياء يوم القدس العالمي.

بدء فعاليات

وأكّد أنّ ما يجري اليوم في القدس والأقصى تزامنًا مع يوم القدس العالمي يدعونا جميعًا إلى نصرة القدس والأقصى وأبنائها بشتّى السبل والحضّ على الدفاع عنهما بكافة الوسائل.

وفؤاد عثمان مسؤول في الجبهة الديمقراطية توجّه بالتحية إلى أهالي القدس الصابرين المقاومين وعبرهم إلى كلّ أبناء الشعب الفلسطيني في الداخل، وتوجّه بالتحية إلى انتفاضة القدس التي تواجه العدو الصهيوني وكسرت إرادته في فرض أمر واقع جديد.

وأضاف "في هذا اليوم المجيد نتوجّه بالتحية إلى محور المقاومة في مواجهة الأعداء وندعو القوى الفلسطينية في الداخل والخارج إلى بلورة موقف فلسطيني موحّد على أساس برنامج خيار المقاومة والانتفاضة وتجاوز كل الخلافات لأنها الردّ الوحيد على العدو وممارساته القمعية.

ووجّه التحيّة للجمهورية الإسلامية ومقاومتها للمشروع الصهيو أميركي ولمثلث الصمود فلسطين وسوريا ولبنان، مؤكدًا أنّ الشعب في الشتات متمسكًا بحق عودته إلى وطنه ولن يقبل لا بالتفريط ولا بالتهجير ولا بالتعويض إلى حين التحرير ودحر الاحتلال عن أرضنا.

ويشار إلى أن المخيمات الفلسطينية تحي يوم القدس العالمي بسلسلة من الفعاليات والوقفات والمسيرات نصرة لأخوتهم المقدسيين.

القائد النخالة: يوم القدس العالمي جاء بتوقيت موحَد للأمة وللشعب الفلسطيني في ظل الظروف السياسية الصعبة

أكد الأمين العام لـ"حركة الجهاد الإسلامي" في فلسطين، الأستاذ زياد النخالة، اليوم الجمعة، بأن "إحياء مناسبة يوم القدس العالمي في شهر رمضان المبارك مهم جداً لدى كافة المسلمين.

وقال الأمين النخالة: إن "هذا اليوم يمثلنا جميعاً، وقد جاء بتوقيت موحَد للأمة وللشعب الفلسطيني في هذا السياق، لأن فلسطين والأمة الآن بحاجة إلى عامل وحدوي خاص في ظل الظروف السياسية الصعبة التي تمر بها القضية الفلسطينية".

وجاءت كلمة القائد النخالة خلال مشاركته في اللقاء السياسي في لبنان الذي دعا إليه "مركز باحث للدراسات الاستراتيجية"، و"لجان العمل في المخيمات"، بمناسبة يوم القدس العالمي، بعنوان: "القدس - غزة - معادلات القوة والنصر"، شارك فيه رؤساء وقيادات من أحزاب فلسطينية.

و أضاف قائلاً : إن "العبرة في هذا اليوم هي اختيار الزمان، فالإمام الخميني عندما اختار زمان هذا اليوم، وهو في شهر رمضان لما يعنيه هذا الشهر وأيامه ولياليه المباركة، وفي الأيام الأخيرة، التي تحظى باهتمام كل المسلمين في العالم".

وذكر النخالة، أن اختيار العنوان -المسجد الأقصى- جاء بما يعنيه لدى المسلمين ولدى المسيحيين أيضاً بهذه الموقعية الدينية، والتركيز على أن هذا المكان المقدس والسيطرة عليه من الحركة الصهيونية ودولة الاحتلال الصهيوني يحتاج لوحدة شاملة لكل الأمة بكافة تكويناتها. لذلك أتى هذا اليوم كدلالة، يوم وحدة للأمة العربية والإسلامية، بكافة تياراتها ومذاهبها".

وتابع القائد النخالة: "من لطف الله أن أتى يوم القدس العالمي، بأنه قاسم مشترك بين جميع المسلمين، والذي وجد إجماعاً شاملاً مع بعض الاعتراضات التي خلفيتها سياسية في المنطقة كون أن الأمام الخميني الذي دعا إلى هذا اليوم العظيم على خلفية سياسية، ممكن وجد أن هناك معارضة ومقاومة وكأن هناك محاولات مستمرة لجعل هذا اليوم كأنه يوم إيراني، بالرغم من أن العنوان هو يوم القدس، والقدس هي فلسطين .. هي الإسلام .. هي العرب وهي المسيحيين، لكن التيارات التي تخدم الولايات المتحدة والمشروع الصهيوني تريد أن تفتت هذه الأمة".

بدء فعاليات

وأشار إلى أن أمريكا والكيان المحتل وضعتا عقبات أمامه، بأن "هذا يوماً إيرانياً ومن المفترض أن لا يحتفل المسلمين بهذا اليوم، ويجب أن يحاصر هذا اليوم لاعتبارات مذهبية".

وأشار إلى أن هناك تيارات قوية في الأمة تتبنى هذا الخيار، لأنها تدرك طبيعة هذه الهجمة المضادة، وبالتالي صمد هذا اليوم وصمدت معه كل القوى التي تؤيد أن يكون يوم القدس يوماً عالمياً لكل الأمة بكافة تكويناتها. لذلك نحن اليوم نحتفل بهذا اليوم الكبير والهام، الذي يرتقي إلى أن يكون يوماً مقدساً في حياة المسلمين".

وأكد القائد النخالة بأن "اختيار الإمام الخميني لأن يكون هذا اليوم في آخر جمعة من شهر رمضان المبارك، أيضاً، لم يكن عفوياً بل أعتقد بأن الإمام كان ملهماً في اختيار هذا اليوم. ونحن نلمس بركات هذا اليوم، وتحديد هذا الخيار في حياتنا وأيضاً في وحدة الأمة. والاحتفالات التي تمتد عاماً بعد عام لتملأ وجه الكرة الأرضية، بغض النظر عن اختلاف المذاهب والأديان أصبح يوم القدس يوماً يحتفل فيه كل العالم انحيازاً للحق الفلسطيني ومعارضةً للعدوان والظلم الصهيوني الذي يقع على الشعب الفلسطيني".

وأتمَ الأمين العام لحركة الجهاد الإسلامي كلامه آملاً بأن "يكون يوم القدس يوماً مباركاً على الأمة العربية في شقيها الإسلامي والمسيحي، لما تمثله مدينة القدس من مقدسات دينية، والتي فيها المسجد الأقصى وكنيسة القيامة وكل المقدسات".

واعتبر بأن "القدس هي محور التاريخ والجغرافيا والحضارة"، مؤكداً بأن "الصراع عليها سيبقى مستمراً حتى ننتصر إن شاء الله، لذلك لا يمكن لأحد أن يستهين بها، فالقدس هي الضلع الثالث من مثلث الوحي الإلهي الذي كان مستقراً بين مكة والمدينة وبيت المقدس، لذلك هذا اليوم هو مقدساً لنا جميعاً لكل الأمة".

"حماس" تدعو لشد الرحال نحو المسجد الأقصى والهبَّة لنصرة القدس

أصدرت حركة المقاومة الإسلامية الفلسطينية "حماس"، اليوم الجمعة، 7 مايو 2021، الموافق الجمعة الأخيرة من شهر رمضان المبارك، والذي يصادف يوم القدس العالمي، بيانًا صحفيًا، موجهة التحية لأهلنا في القدس المحتلة الذين صمدوا في ميادين الشرف في باب العامود وحي الشيخ جراح.

وحذرت في بيانها الصحفي، من غدر العدو ومكره، منوهة إلى أن المعركة معه ما زالت دائرة في حي الشيخ جراح وباب العامود وساحات المسجد الأقصى المبارك، داعية شعبنا الفلسطيني في كافة أماكن تواجده إلى شد الرحال نحو الأقصى ليلة القدر وألا يبرحوا المسجد حتى صبيحة يوم عيد الفطر المبارك.

كما دعت المقاومة لإعلان النفير فيما تبقى من أيام شهر رمضان المبارك، مطالبة الشعب الفلسطيني والأمتين العربية والإسلامية لهبة جماهيرية نصرة للقدس والأقصى، وحشد كافة الطاقات والمقدرة من أجل عودته حرًا شامخًا أبيًا.

بيان حركة حماس كما وصل وكالة "خبر" الفلسطينية:

بسم الله الرحمن الرحيم

(وَلَوْلَا دَفْعُ اللَّهِ النَّاسَ بَعْضَهُم بِبَعْضٍ لَّفَسَدَتِ الْأَرْضُ وَلَٰكِنَّ اللَّهَ ذُو فَضْلٍ عَلَى الْعَالَمِينَ)

القدسُ لنا لا للظلمة، الويلُ لهم في الملتحمة

يا أهلنا في بيت المقدس وأكناف بيت المقدس، يا أبطالنا في باب العامود والشيخ جراح، وأحياء القدس وقراها ومخيماتها، يا أبطال ضفة الجمالين والعياش، وجنود محمد الضيف في غزة الأبية.. ها هو العدو الصهيوني وقطعان مستوطنيه الجبناء يعبثون في قدسنا من جديد، وها هو حي الشيخ جراح يواجه في قلب الإعصار، وها هي المنظمات الصهيونية الإرهابية تدعو في تحدٍ سافرٍ لشعبنا وأمتنا لأكبر حشدٍ لها، وذلك يوم الإثنين المقبل الموافق الثامن والعشرين من شهر رمضان المبارك لاقتحام المسجد الأقصى المبارك، ولكنهم عبثاً يحاولون، فما دروا بأن للقدس رجالا لا تُهزم، وبأن أشبال القدس وشبابها ونساءها قد عقدوا العزم وجدّدوا العهد مع أقصاهم بأن يحموه بأرواحهم، وأنهم قد أقسموا بألّا يبرحوا أماكن رباطهم مهما كلفهم ذلك من ثمن وتضحيات.

وإننا في حركة المقاومة الإسلامية (حماس) في مدينة القدس، إذ نشدّ على أيادي الأبطال الذين التحموا مع العدو الصهيوني من مسافة صفر، وصمدوا في ميادين الشرف في باب العامود وحي الشيخ جراح، فأساؤوا وجوه الصهاينة في كل حي وشارع وميدان، لنؤكد ما يلي:

1. الحذر ثم الحذر من غدر العدو ومكره، فإن المعركة معه ما زالت دائرة في حي الشيخ جراح ومنطقة باب العامود، وساحات المسجد الأقصى المبارك، فلا تنزلوا عن جبل الرماة أيها الأبطال.

2. ندعو شعبنا في أماكن وجوده كافة، وخاصة في الضفة الغربية ومناطق ال48، بأن يشدّوا الرحال نحو المسجد الأقصى المبارك ليلة القدر، وألّا يبرحوا المسجد الأقصى حتى صبيحة يوم عيد الفطر المبارك.

بدء فعاليات

3. ندعو مقاومتنا الباسلة في قطاع غزة بأن تُعلن النفير فيما تبقى من أيام شهر رمضان المبارك ولياليه، ليُدرك الغاصب المحتل بأن مقاومتنا بكل مقدراتها تقف درعاً صلباً في الدفاع عن مدينة القدس والمسجد الأقصى المبارك.

4. ندعو شعبنا الفلسطيني في الشتات، وأمتنا العربية والإسلامية إلى أن تهبّ لنصرة القدس، وأن يكون لها سهم في رفع الأذى عن المسجد الأقصى المبارك، كما ندعوها إلى أن تحشد كل طاقاتها ومقدراتها من أجل عودته حراً شامخاً أبياً.

ختاماً، فإننا نحيي شعبنا العظيم الذي أثبت للعالم أجمع بأنه أقوى من كل الأعاصير والمؤامرات، كما نحيي الأم والأخت والزوجة المقدسيات اللواتي شاركن أبناءهن وإخوانهن وأزواجهن في هذه الملحمة الكبرى.. ونعاهد الله سبحانه بأن نبقى الأوفياء لقدسنا ومقدساتنا، وأن نمضي على درب شهدائنا الأبرار وأسرانا الأحرار، حتى يأذن الله بالفتح أو أمر من عنده، ويسألونك متى هو قل عسى أن يكون قريبا.

وإنه لجهاد نصر أو استشهاد

حركة المقاومة الإسلامية (حماس)

القدس

25 رمضان 1442

الموافق: 7 أيار 2021

البحرينيون يحيون يوم القدس العالمي

يحيي البحرينيون يوم القدس العالمي بالخروج في مسيرات حاشدة في مختلف المحافظات والمدن البحرينية.

وقد خرجت التظاهرات هذا العام في مناطق عدة وفق المعايير الصحية، حيث بدأت عند منتصف الليل واستمرت حتى فجر اليوم وقد حمل المتظاهرون أعلام فلسطينية وصوراً للمرجع الديني البحريني الشيخ عيسى قاسم مرددين شعارات النصرة للشعب الفلسطيني ولقضيته العادلة.

بدء فعاليات

ومن المناطق التي شهدت الاحتجاجات العاصمة المنامة ونودرات وسنابس والشاخورة وأبو السيبة.

آية الله "رضا رمضاني": الخيار الوحيد فيما يتعلق بالقدس هو "المقاومة"

أكد الأمين العام للمجمع العالمي لأهل البيت (ع) آية الله "رضا رمضاني" في إشارة إلى أهم استراتيجية تتعلق بانتصار الشعب الفلسطيني وتحرير القدس: "الخيار الوحيد فيما يتعلق بالقدس الشريف هو المقاومة. والمفاوضات حول موضوع القدس هو مجرد وهم ".

وصرح آية الله رضا رمضاني في احتفال يوم القدس العالمي في مسجد الإمام الخميني(ره) بمدينة رشت بأن يوم القدس هو يوم اعلان اشمئزاز الدول الإسلامية للكيان الصهيوني واضاف: كل عام وفي آخر جمعة من رمضان، كنا مشاركة شعبية ضخمة في فعاليات يوم القدس، ولكن في العام الماضي وهذا العام ، وبسبب تفشي فيروس كورونا، تم إلغاء المسيرات وأظهر الناس اشمئزازهم للكيان الصهيوني من خلال الفضاء الإلكتروني.

وفي اشارة الى اهم حل لتحقيق نصر الشعب الفلسطيني وتحرير القدس قال: "الخيار الوحيد المطروح بخصوص القدس هو المقاومة والمفاوضات بشأن القدس باطل لان فلسطين يجب أن تعود للفلسطينيين ويجب ان يعود اللاجئون الفلسطينيون إلى بلدهم".

كما انتقد الأمين العام للجمعية العالمية لأهل البيت (ع) عدم اهتمام المنظمات الدولية بتحرير القدس وقال: إن رغبة الشعب الفلسطيني هي تحقيق سيادته ، لذلك يجب على المنظمات الدولية احترام هذا الأمر المهم.

وشدد رمضاني على ضرورة الاهتمام بآيات القرآن التي تشير إلى موضوع المقاومة ، وقال: "ان موضوع المقاومة ورد في القرآن الكريم والأحاديث الشريفة، وهناك 400 آية عن المقاومة".

واكد على مشروعية المقاومة ضد الاسكبار العالمي وقال: "يحاول البعض القول إن المقاومة لا تتماشى مع روح الإسلام والأخلاق الاجتماعية، وهذا ما يثيره مسؤولون غربيون وشرقيون ، فی حین لاتقتصر المقاومة على الجهاد ضد الاستبداد والاستعمار والهيمنة وانما المقاومة ضد العدوان والدكتاتورية.

وأوضح ممثل أهالي جيلان في مجلس خبراء القيادة، أن الاخلاق ستزول من دون المقاومة أوضح: المقاومة هي نفس الرحمة والأخلاق الإلهية ، وهذا يعتمد على وجهة نظرنا وتفسيرنا، لأن قضية المقاومة هي مبدأ إسلامي حقيقي يجب ان يؤخذ بنظر الاعتبار.

وفي إشارة إلى دور الفضاء السيبراني في إظهار جرائم الكيان الصهيوني في الدول الإسلامية ، أضاف رمضاني: "في فترة كورونا ايضا، يجب نشر جرائم النظام الصهيوني بشكل جيد في الفضاء الإلكتروني، ويجب أن يستمر هذا الاتجاه في فترة ما بعد- أيام كورونا ".

وأقر بأن 90٪ من وسائل الإعلام في العالم مملوكة للكيان الصهيوني، قال: "الإعلام العالمي مملوك 90٪ للكيان الصهيوني وهذه الحركة تحاول منع اظهار جرائم الكيان الصهيوني في وسائل الإعلام".

واعتبر الأمين العام للجمعية العالمية لأهل البيت (ع) أن بناء المستوطنة مخالف للقانون الدولي وقال: لقد ارتكب الكيان الصهيوني بسهولة جرائم لا حصر لها ، بما في ذلك بناء المستوطنات والقتل الوحشي، بسبب مايحصل عليه من دعم من قبل الولايات المتحدة ، ولم تتم إدانته من قبل أي هيئة دولية.

بدء فعاليات

منتقدًا قتل الكيان الصهيوني خلال الانتفاضات المختلفة للفلسطينيين، وقال رمضاني: "كان الكيان الصهيوني يهدف إلى الهيمنة على العالم، وقام على اثر بقتل اكثر من 10 آلاف و 811 فلسطينيا في انتفاضة الاقصى ، وهو أمر مؤسف للغاية".

وشدد على ضرورة اهتمام المسلمين بقضية فلسطين والقدس ، وأضاف: "وقعت تل أبيب اتفاقية تمنح السعودية بعض التسهيلات، وخضوع الدول العربية للكيان الصهيوني كارثة على العالم الإسلامي لأنه يجب التحرر من الهيمنة العالمية.

وقال ممثل شعب جيلان في مجلس الخبراء ، مؤكدا بأن الكيان الصهيوني لا يولي أدنى اهتمام لحقوق الإنسان والقضايا الدولية واضاف : "الاستكبار العالمي الذي يصر على على عدم امتلاك ايران للطاقة النووية ، في حين هم يمتلكون مئات الرؤوس النووية وهددوا بها الدول الإسلامية.

الحرس الثوري الايراني: لن تنطفئ شعلة الانتفاضة والمقاومة الفلسطينية

أكد حرس الثورة الاسلامية، ان شعلة الانتفاضة والمقاومة الفلسطينية لن تنطفئ ابدا، معتبر ا يوم القدس العالمي تجسيد لوحدة العالم الإسلامي في نصرة فلسطين وتحرير القدس الشريف ، ووعد بالانتقام لدماء قائد جبهة المقاومة الشهيد قاسم سليماني.

وجاء في بيان حرس الثورة: بعد أكثر من أربعة عقود من المبادرة الحكيمة والاستراتيجية لقائد الثورة الإسلامية ومؤسس الجمهورية الإسلامية الإيرانية الراحل ، الإمام الخميني (رض) ، في تسمية يوم القدس العالمي، وهي مبادرة من أجل إنقاذ فلسطين؛ فان الشعب الفلسطيني وانتفاضة القدس، يتغلبان على سلسلة من الفتن ومؤامرات التسوية التي تسعى إلى محو وجود فلسطين وهويتها، بينما الشعب الفلسطيني اليوم أقوى من أي وقت آخر، وانه يعتمد على القدرات المحلية في مقاومته المذهلة والمستمرة، مما وضع الكيان الصهيوني المجرم والسفاك للدماء على هاوية الزوال.

بدء فعاليات

واضاف الحرس: إن فكرة يوم القدس العالمي، تخلق فرصة لإظهار وحدة المسلمين وإرادتهم في حل القضية الفلسطينية وازالة الكيان الصهيوني الغدة السرطانية، كأولوية للعالم الإسلامي وقرار محوري في تأسيس وعولمة قضية تحرير القدس، لا سيما في جغرافية الإسلام وأنها قادرة على إقامة صلة بين ماضي وحاضر ومستقبل الأمة الإسلامية وفي نفس الوقت افشال مؤامرة نسيان القضية الفلسطينية.

واضاف البيان: مخططات التسوية الخبيثة والإجرامية من معاهدة كامب ديفيد إلى صفقة القرن وما يحدث هذه الأيام بالخداع تحت غطاء اتفاق إبراهيم في سياق الهدف المشؤوم لضمان أمن الكيان الصهيوني الغاصب والقاتل للاطفال واطفاء شعلة الانتفاضة والمقاومة الفلسطينية وتطبيع بعض الانظمة العربية الخائنة العلاقات مع إسرائيل والاعتراف بالقدس عاصمة للصهاينة في أجندة حكام البيت الأبيض المنبوذين والصهيونية العالمية، فان هذه الاجراءات محكومة عليها بالفشل، وفي التعامل مع حاجز يقظة وصحوة العالم الإسلامي، وخاصة الشعب الفلسطيني البطل، فانها تمضي في المسار العكسي، وتهدد أمن المحتلين وتعرضها للخطر اكثر من ذي قبل.

وفي ختام البيان حيا الحرس الثوري ذكرى شهداء الانتفاضة الفلسطينية والشهيد القائد العظيم الحاج قاسم سليماني في طريق تحرير القدس الشريف وأكد على استمرار ذلك درب الشهيد الغالي من قبل ابطال جبهة المقاومة الإسلامية، وقال: إن حصيلة التطورات الجارية في المنطقة، والتي تشير إلى أن الكيان الصهيوني على وشك الانهيار، تؤكد تعزيز مقاومة الشعب الفلسطيني وتحقيق إرادته في ممارسة حقه في إقامة الدولة الفلسطينية الكاملة على الأرض المقدسة، وتحقيق استراتجية قائد الثورة الاسلامية وحامل خطاب المقاومة ضد الاستكبار العالمي، الإمام الخامنئي (مد ظله العالي) بالانتقام لدماء شهيد القدس (الحاج قاسم سليماني) وطرد الإرهابيين الأميركيين من المنطقة.

المصدر: وكالات

محل بوابة لبنان

محلات بوابة لبنان

مطعم بربر

مطعم بربر

مطعم لبنان

مطعم لبنان

ألف مبروك

مطعم علوية

مطعم علوية

كاراج ام او تي

كاراج ام او تي