Text Size
السبت, Jun 25, 2022

الباحث وضاح الجندي – دراسات اوراسية - الثلاثاء 14-06-2022 :

ابرزت انعكاسات الحرب في اوكرانيا والمواجهة الروسية مع الغرب وجها جديدا لتعامل الدول العربية المحسوبة على المعسكر الغربي مع امريكا زعيمة هذا المعسكر.

فلقد رفض معظمها التبعية والانحياز الى المطالب الامريكية بانتقاد روسيا ومقاطعتها .

لتكون سابقة من نوعها اظهرت استقلاليتهم ومحافظتهم على توازن منطقي ومكانة سياسية اقتصادية ازدادت ثقلا مع ازدياد حزمة العقوبات الغربية على روسيا وخاصة مع حظر شراء النفط والغاز الروسي الذي سبب ارتفاعا في اسعار النفط بنسبة وصلت الى 69% والغاز الى 190%.

 

ورافق ذلك زيارات غربية – امريكية الى الدول العربية وترجيات لرفع الانتاج وتعويض السوق عن الانتاج الروسي.

لكن معظم الدول العربية رفضت الانصياع الى الضغوط الامريكية وزيادة الانتاج واكدت على التزامها باتفاقياتها مع روسيا في اطار اوبك بلس بما يخدم مصالحها واقتصادها.

وتحدث المراقبون عن عملية اعادة حساب لهذه الدول مع الصديق الامريكي الذي استغل لاكثر من مرة في السنوات الاخيرة العلاقات لصالحه، بل غدر بشركائه العرب في اكثر من موقف مما جعل فاتورة الحساب طويلة.

هذه الحالة اعادت الى الاذهان استخدام العرب لسلاح النفط في حرب 73 امام الضغط الشعبي والانحياز الكامل لامريكا وبعض الدول الغربية لاسرائيل، مما خلق اول ازمة نفطية اثرت على الاقتصاد الغربي .

لتكون المرة الثالثة التي لجأ فيها العرب لاستخدام سلاح النفط، فاول مرة كانت ردا على العدوان الثلاثي على مصر في 1956 والثانية في حرب 1967 ولكن في الحالتين لم يكن له اثر كبير والسبب عدم التزام جميع الدول وزيادة الانتاج من قبل البعض كايران (الشاه) وفنزويلا.

اما اليوم فالظروف اكثر من مؤاتية، سواء من الناحية السياسية لوجود دول مؤثرة حريصة على استقلاليتها والدفاع عن مصالحها وسيادتها وترفض احادية القطب والانصياع لامريكا.

ومؤاتية اقتصاديا لان معظم الدول النفطية خرجت عن الطاعة الامريكية ومع حظر نفط وغاز روسيا -التي تعتبر من اكبر الدول المصدرة - فان اثر وقف التصدير العربي سيكون كارثيا على الدول الغربية، بشرط التنسيق الكامل والالتزام التام من قبل هذه الدول.

فبالرغم من الشراكة الاستراتيجية مع امريكا والتطبيع المباشر مع اسرائيل في السنوات الاخيرة الا ان الشارع العربي ازاداد امتعاضا من الاستغلال الغربي وازدواجية التعامل مع القضايا العربية خاصة بعد تدمير العراق وليبيا والعدوان الاسرائيلي المستمر على سوريا وغزة وقتل الفلسطينين بشكل مستمر دون ان يتدخل احد، واتى مقتل الصحفية الفلسطينية شيرين ابو عاقلة ليؤكد الانحياز الغربي مع اسرائيل ضد العرب ويشعل هذه الاحاسيس.

وفي المقابل ظهرت روسيا كحلبف موثوق به في سوريا، كما انها لم تتردد في استخدام القوة لحماية الروس وامنها في اوكرانيا، فظهر ميول الشارع العربي الى روسيا التي بدت مواجهة ضد الغرب والاوليغاركية اليهودية التي تحكم اوكرانيا.

لهذا فان المواجهة الروسية مع الغرب هي افضل فرصة يجب ان يستغلها الزعماء العرب للدفاع عن وجودهم وشعوبهم وفرض احترام الغرب وامريكا لحقوقهم وتسديد جزء من فاتورة الذل والانكاسارات التاريخية.

وضاح الجندي – دراسات اوراسية

 

 

مجلة أفكار وآراء - العدد الجديد

 

مجلة (أفكار وآراء) - عدد 171 - عن شهر أيار / مايو 2022


مجلة (أفكار وآراء) - عدد 170 - عن شهر نيسان / ابريل 2022


 

مجلة (أفكار وآراء) - عدد 169 - عن شهر آذار / مارس 2022


 

مجلة (أفكار وآراء) - عدد 168 - عن شهر شباط / فبراير 2022


 

مجلة (أفكار وآراء) - عدد 167 - عن شهر كانون2 / يناير 2022


 

مجلة (أفكار وآراء) - عدد 166 - عن شهر كانون1 / ديسمبر 2021


 

مجلة (أفكار وآراء) - عدد 165 - عن شهر تشرين2 / نوفمبر 2021


 

مجلة (أفكار وآراء) - عدد 164 - عن شهر تشرين1 / اكتوبر 2021


 

مجلة (أفكار وآراء) - عدد 163 - عن شهر أيلول / سبتمبر 2021


 

مجلة (أفكار وآراء) - عدد 162 - عن شهر آب / أغسطس 2021


 

مجلة (أفكار وآراء) - عدد 161 - عن شهر تموز / يوليو 2021


 

مجلة (أفكار وآراء) - عدد 160 - عن شهر حزيران / يونيو 2021


 

مجلة (أفكار وآراء) - عدد 159 - عن شهر أيار / مايو 2021


 

مجلة (أفكار وآراء) - عدد 158 - عن شهر نيسان / ابريل 2021


 

مجلة (أفكار وآراء) - عدد 157 - عن شهر آذار / مارس 2021


 

مجلة (أفكار وآراء) - عدد 156 - عن شهر شباط / فبراير 2021


محل بوابة لبنان

محلات بوابة لبنان

مطعم بربر

مطعم بربر

مطعم لبنان

مطعم لبنان

ألف مبروك

مطعم علوية

مطعم علوية

كاراج ام او تي

كاراج ام او تي