لندن - أسرة التحرير – الأثنين 28-05-2018--

برعاية سعادة سفير الجمهورية اللبنانية في المملكة المتحدة السيد رامي مرتضى، أقامت الجالية اللبنانية في لندن إحتفالا بهيجا بالذكرى السنوية الــ 18 لعيد المقاومة والتحرير، وذلك يوم الاحد في 27 أيار / مايو 2018، في قاعة مؤسسة دار الإسلام في لندن .


حضر الاحتفال وفد من السفارة اللبنانية ضمّ السفير رامي مرتضى والقنصل مروان فرنسيس، وشخصيات دبلوماسية وسياسية وأكاديمية وإعلامية، وممثلي الاحزاب السياسية اللبنانية والعربية، وناشطين وناشطات شبابية، وجمع غفير من العائلات اللبنانية والعربية.

وقد تتضمن الإحتفال:

كلمة سفير لبنان السيد رامي مرتضى.

كلمة الجمعية اللبنانية في لندن الشيخ أحمد عمار.

كلمة جمعية الأمل في لندن.

كما تخلل الاحتفال باقة من الأناشيد الوطنية، واستعراضات فنية وخطابية قدمتها مجموعة من الطلاب والطالبات والاطفال اللبنانيين من وحي مناسبة الفرح والاعتزاز والفحر بهذا العيد الوطني.

يذكر للاجيال الناشئة بأن لبنان يحتفل كل عام بعيد المقاومة والتحرير والانتصار، عقب تحرير الجنوب اللبناني يوم 25 أيار سنة 2000، وانتصار المقاومة وهزيمة العدو الصهيوني في هذا اليوم الذي صار عيداً وطنياً للمقاومة والتحرير، وعطلة رسمية على صعيد الوطن، وبات يجمع في لحظة وقائع وأحداث تمثل تاريخ كفاح أمة من أجل الحرية.

ويعتبر تحرير الجنوب والبقاع الغربي من الاحتلال الصهيوني، بفعل المقاومة اللبنانية المسلحة، أوّل انتصار للمقاومة ضدّ العدو الصهيوني، وهزيمة غير مسبوقة لهذا العدو الغاصب، حيث أن ميزان القوى التقليدي في الصراع العربي – الصهيوالامريكي تغيّر لصالح العرب والمسلمين.

وهذه المعادلة الجديدة في توازن الرعب والردع حققتها المقاومة الإسلامية في لبنان بفضل تضحيات.الشهداء من المقاومة والجيش والشعب، والتي اطُلق عليها المعادلة الذهبية (الجيش الشعب المقاومة) والتي تبناها البيان الحكومي الرسمي في تعافب الحكومات اللبنانية.