Text Size
الثلاثاء, Sep 21, 2021

د . هادي حسن عليوي

ظل العراق يعيش أوضاعاً تنعدم فيها ابسط الشروط الصحية.. فقد عاشت الولايات العراقية.. وضعاً بيئياً غير صالحٍ للحياة.. إذ اتسمت المدن العراقية بندرة نظافتها.. وانعدام أبسط الشروط الصحية..

ناهيك عن كثرة البرك والمستنقعات ذات المياه الراكدة والملوثة.. والمياه الثقيلة القذرة.. التي تنتشر فيها وبمحيطها أنواع الحشرات المضرة والناقلة للأمراض.. ولم تبذل السلطات العثمانية أية جهود ملموسة في ردمها.

ـ افتقار المدينة العراقية إلى نظام لإسالة المياه.. فمياه الشرب كانت تنقل على ظهور الحيوانات من الأنهار ومصادر المياه القريبة.. ومن الآبار الملوثة داخل البيوت.. ولا وجود لأية وسائل تعقيم لهذه المياه.

ـ انعدام نظام تصريف المياه التي كان لها الأثر الكبير في انتشار الجراثيم ومختلف الإمراض.. فتخزين المياه القذرة مدة طويلة.. وضعف اهتمام الأهالي بتنظيف أماكنها بصورة مستمرة.. سببت الروائح الكريهة التي أفسدت هواء البيوت.. وفي بعض الأحيان تتسرب هذه المياه القذرة إلى مياه النهر مختلطة مع مياه الشرب.. ناقلة جميع الأمراض السارية.

ـ لم تقتصر هذه الحالة على البيوت.. بل تعداها إلى الأماكن العامة كالخانات والحمامات العامة.. فضلاً عن المدابغ المنتشرة قرب الأنهار التي كانت ترمي فضلاتها فيها.. فكانت سبباً إضافياً في انتشار الكثير من الأمراض.

ـ ما زاد انتشار الأمراض كثرة المقاهي والمطاعم.. المفتقدة إلى ابسط الشروط الصحية.. إضافة الى عدم وجود فحص طبي للداخلين للبلاد.. ولا لوجود أماكن حجر صحي.

ـ إذن لا مياه صالحة للشرب.. لا مجاري.. فكانت المياه الثقيلة تجري في حفر مكشوفة.. ولا من معالجة للقضاء على الحشرات المنتشرة في كل مكان.. ولا معالجة للنفايات والقمامة.. ولا لرفع ومعالجة لجثث الحيوانات المنتشرة في المدن.. ولا معالجة حقيقية للأمراض المختلفة التي كانت تنتشر بين الناس.. مما تتحول الأمراض الى أوبئة فتتوقف الحياة.. وتقضي على الكثير من البشر.

ـ ولم يهتم الولاة العثمانيون بنظافة المدن والأطعمة والمأكولات.. وتعد مبادرة الوالي احمد توفيق باشا العام 1860 في ولاية الموصل إحدى المبادرات الفريدة من نوعها.. عندما أمر القصابين وأصحاب المأكولات بوضع ستر من الخام (قطعة قماش) على موادهم للمحافظة عليها من الغبار والذباب.. (الله ألك يا شعب العراق)!!.

المستشفيات في الولايات العراقية:

حتى سبعينيات القرن التاسع عشر(يعني حتى 1871).. لم تكن في الولايات العراقية الثلاث: (بغداد.. والموصل.. والبصرة).. لا مستشفيات.. ولا حتى مراكز صحية.

ـ فاقتصرت ممارسة مهنة الطب على بعض المشعوذين والدجالين.. وبعض المتطببين الذين لا تتجاوز معرفتهم الحقائق البدائية التي تلقوها شفاهاً.. إذ توسع بعضهم في معلوماته من خلال قراءته بعض الكتب القديمة.

أما بالنسبة للقرى والأرياف فكانت المصيبة أكبر وأنكى.. فقد مارس المهنة أشخاص لا علاقة لهم بالطب.. بعضهم توارثوها عن آبائهم وأجدادهم.. الذين أيضا هم ليسوا أطباء البتة.. أما بالنسبة لأطباء الأسنان.. فلم يكن في العراق عموما أطباء بهذا الاختصاص.. حيث أسندت هذه المهمة الى الحلاقين.. ويندر وجود الأطباء في الولايات العراقية.. ولا يمكن أن يكون هناك أكثر من طبيب واحد في مركز كل ولاية.

ـ ولم تكن في بغداد أية مستشفى أو مركز صحي.. حين قرر الوالي مدحت باشا بناء أول مستشفى في بغداد.. ولما كانت خزينة الولاية لا تكفي لبناء هذا المشروع.. ناشد الوالي الأهالي بالتبرع لبناء المستشفى.. فتبرع الأغنياء والوجهاء.. وشيدً المستشفى.. وتمً افتتاحه العام 1872 وسمي بـ "مستشفى الغرباء".

ـ وفي العام 1895 تأسس المستشفى العسكري.. في منطقة الميدان ببغداد.. بأمر من وزارة الداخلية العثمانية.. وأفتتح العام 1897وسمي بـ "مستشفى المجيدية".. تم تخصيصه لمنتسبي الجيش العثماني في العراق.. وكان يديره الأطباء العسكريون الملتحقون بالوحدات العسكرية العثمانية في العراق.

ـ وفي العام 1901أنشأ الوالي نامق باشا الصغير مستشفى مدني ثاني في بغداد.. واشتمل على عدة أقسام (باطنية.. جراحية.. عيون.. نسائية).. وردهات خاصة للعمليات.. وقسم خاص للمجانين.. إضافة الى صيدلية ملحقة بها.

ـ وفي العام 1910افتتح مستشفى أهلي في بغداد شيدها احد أثرياء اليهود ويدعى مستشفى (مير الياهو الياس).. حيث عُدٌت من أفخم المستشفيات وأكبرها آنذاك.

ـ وفي العام 1912أفتتح مستشفى (دار المعلمين).. كذلك مستشفى (السبع أبكار).. التي أخذت تستقبل جرحى الحرب العالمية الأولى بشكل يومي.

ـ أما ولاية الموصل فحتى ثمانينيات القرن التاسع عشر بلا مستشفيات.. حيث تم افتتاح أول مستشفى في ولاية الموصل العام 1844.

ـ وبقيت ولاية البصرة بلا مستشفى أو مركز صحي حتى أواخر القرن التاسع عشر.. حين تقرر جمع التبرعات من الميسورين لإقامة مستشفى تضم عشرين سريراً.. ودار للعجزة تكفي لإيواء (20) عاجزاً.. وجرى افتتاح المستشفى العام 1890.. وسميت بـ (مستشفى الغرباء).. في محلة عز الدين بالبصرة.

ـ وكانت في البصرة مستشفى البحرية العسكري.. في منطقة الصالحية بشط العرب.. التي اتخذت أيضاً مركزاً للحجر الصحي.

ـ كل هذه الأوضاع غير الصحية في العراق أدت لانتشار كثير من الجراثيم والمكروبات التي تسبب الأمراض.. وهكذا ينطبق على العراقيين آنذاك المثل القائل: (الطايح.. رايح).

ـ فقد أصبح انتشار الأمراض الوبائية في كل الولايات العراقية ليس مستغرباً.. تلك الأمراض التي كانت تفتك بالسكان فتكاً ذريعاً.. فعلى سبيل المثال لا الحصر.. تفشى في بغداد وباء الكوليرا (الهواء الأصفر) في الأعوام: 1820 و1830 و1865 و 1870 و1871 و 1881 و 1889 و1893 و 1916 و 1917.

ـ فيما تفش الطاعون في بغداد أيضاً وبشكل وبائي في الأعوام : 1783 و 1802 و 1831 و1867 و1874 و 1875 و 1877 و 1881 و 1882.

ـ ناهيك عن الأمراض المعدية الأخرى: كالجدري.. والتيفوئيد.. والديزنتري.. أما الأمراض الجلدية فانتشرت هي الأخرى.. خاصة أيام الشتاء الباردة.

ـ هذه الأوبئة تفشت بشكل أكثر في ولايتي الموصل والبصرة أيضاً.

ـ ولم يكن أمام السكان للوقاية من هذه الأوبئة سوى الهروب من المدن الموبوءة إلى أماكن أخرى خالية من المرض.. فعلى سبيل المثال: عندما تفشى مرض الطاعون في بغداد العام 1876 اضطر أهلها إلى ترك المدينة.. والإقامة في مخيمات في الصحراء وخارجها.. (يعني شغله النازحين ليست جديدة.. ولا داعشية.. بل عصملية).

بقيً أن نقول : إذا كانت الحروب.. والغزو.. والطائفية.. والإرهاب.. والاختطاف.. وداعش.. تقتل العراقيين الآن.. ففي العراق العثماني كان يقتل العراقيين المجاعة.. والقحط.. والأمراض والأوبئة.. والفيضانات المدمرة .. وفوك ضيم الله الحروب.. (إلك الله يا عراق).

(ملاحظة): انتظرونا غداً: قصة بلد.. اسمه العراق.. الحلقة الرابعة: (الفيضانات في عراق العهد العثماني).

محل بوابة لبنان

محلات بوابة لبنان

مطعم بربر

مطعم بربر

مطعم لبنان

مطعم لبنان

ألف مبروك

مطعم علوية

مطعم علوية

كاراج ام او تي

كاراج ام او تي